تفاصيل الخبر

السعودية الأولى بين موردي النفط

عاودت السعودية تصدر قائمة أكبر موردي النفط للصين للمرة الأولى في أربعة أشهر، رغم ارتفاع واردات الصين من الخام الروسي خلال أغسطس مع تعزيز المصافي الصينية المستقلة مشترياتها من الإمدادات الروسية ذات الأسعار المنخفضة. وحسبما نقلت "رويترز"، أظهرت بيانات من الإدارة العامة الصينية للجمارك ارتفاع الواردات من السعودية إلى 8.475 مليون طن أو 1.99 مليون برميل يوميًا، كما أن السعودية لا تزال أكبر الموردين منذ بداية العام، إذ شحنت 58.31 مليون طن من النفط في الفترة من يناير وحتى أغسطس. وارتفعت واردات النفط الروسي -بما يشمل الإمدادات التي يتم ضخها عبر خط أنابيب شرق سيبريا والمحيط الهادئ والشحنات المنقولة بحرًا من موانئ روسيا في أوروبا والشرق الأقصى- 28% خلال أغسطس على أساس سنوي إلى 8.342 مليون طن. وهو ما يعادل 1.96 مليون برميل يوميًا، ودون المستوى القياسي المسجل في مايو البالغ مليوني برميل يوميًا تقريبًا. وبشكل إجمالي، تراجعت واردات الصين من النفط الخام 9.4% في أغسطس على أساس سنوي.